شبكة منتديات شباب شيراتون

مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّفنا بنفسك و تدخل المنتدى وتشارك معنا. إن لم يكن لديك حساب
بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه

ملتقي شبابي طلابي اجتماعي ثقافي ادبي ترفيهي متكامل

57357
ــــ

sheraton academy

الأكاديمية معتمد بكل جامعات مصر الحكومية معاهد شيراتون العليا الخاصه بمصر الجديدة رئيس مجلس الأدارة ا.د/محمود عبد الفتاح عميد المعهد العالي للغات ا. د/فوزية الصدر المعهد العالي المصري للسياحة عميد المعهد ا.د/عصام البنا ـــــــــــــــــــــــــ المعهد العالي لتكنولوجيا البصريا ونظم المعلومات ا.د/كرم الشاذلي ــــــ مدير أردارة رعاية الشباب م/خالد زكي عبد العزيز مدير المنتدي (الطالب) عابدين حسن السيد

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 0 عُضو متصل حالياً 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 0 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 30 بتاريخ الثلاثاء يونيو 14, 2016 12:27 am

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 2902 مساهمة في هذا المنتدى في 1493 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 205 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو shaimaa2009 فمرحباً به.

عداد الزوار

.: عدد زوار المنتدى :.

اتحاد معاهد شيراتون

سينما شباب شيراتون

Google Analytics

جروب مساندة الكابتن أحمد شوبير

المواضيع الأخيرة

» 6 أبريل و صيربيا و قبضة اليد و لعبة الإيلوميناتي ~ ثورات
السبت نوفمبر 26, 2011 6:24 am من طرف yussif_9milli

» أرخص ليالي للدكتور يوسف ادريس
الجمعة سبتمبر 09, 2011 12:47 pm من طرف محمد رئوف

» حصريا ً ..:: أكثر من 150 ثيم كل ثيم مكتوب علية أسم رجل ::.. ( توقع أسمك موجود )
الجمعة مايو 20, 2011 7:46 am من طرف eeebrahim

» منهج السنه التكميلية (السنه الخامسة)
الأربعاء ديسمبر 22, 2010 5:52 am من طرف ahmed2000mansor

» مفاجأة المتحدة g91
الأحد سبتمبر 26, 2010 2:03 am من طرف el-motaheda

» هاي يجماعه سوزي من الاكاديمية البحرية
الثلاثاء أغسطس 03, 2010 11:39 pm من طرف محمد سعيد

» برناج جديد ورائع جدا لحل مشكلة التحميل من الرابيد شير دون غلق الرواتر او اعادة تشغيله
الأحد يوليو 04, 2010 6:42 am من طرف alkwity

» ملحمة غزة انعطاف رهيب للمقاومة.. واسرائيل تقترب من نهايتها
الأربعاء يونيو 09, 2010 8:58 am من طرف yussif_9milli

» لا اخترناه ولا بيعناه ...نجح ازاي؟؟؟ سبحان الله..!!!!!
الأربعاء يونيو 09, 2010 8:55 am من طرف yussif_9milli

» Shayne Ward - No Promises
الجمعة يونيو 04, 2010 3:31 am من طرف medo7op

» طريقة تحضير عائنه بنت ابليس
الإثنين مايو 17, 2010 3:51 pm من طرف سامبو

» طريقة تحضير الجن
الإثنين مايو 17, 2010 3:43 pm من طرف سامبو

» بعد رفع الإيقاف عن غالي المصري..نظرية المؤامرة تطل بوجهها علي أزمة غالي
الأربعاء أبريل 21, 2010 7:57 pm من طرف 3abdeen

» أعلان برائة الأعلامي أحمد شوبير وحقة في ممارسة الأعلام + خناقة مرتضي منصور مع برنامج القاهرة اليوم
الثلاثاء أبريل 20, 2010 10:46 pm من طرف 3abdeen

» جماهير النصر تطالب غالي بمقاضاة لجنة المنشطات وترغب في التعويض
السبت أبريل 17, 2010 9:54 pm من طرف 3abdeen

» المعمل الألماني اثبت براءة غالي من تناول المنشطات
السبت أبريل 17, 2010 9:48 pm من طرف 3abdeen

» شيكابالا يتوج بلقب أفضل لاعب في قمة الزمالك والأهلي
الجمعة أبريل 16, 2010 11:04 pm من طرف 3abdeen

» تعادل الكلاسيكو المصري .وأقتراب الأهلي من درع الدوري
الجمعة أبريل 16, 2010 10:54 pm من طرف 3abdeen

» ياريت الكل يقول مبروك للأهلي والزمالك الأداء الجميل في الكلاسيكو المصري
الجمعة أبريل 16, 2010 6:47 pm من طرف 3abdeen

» جديده بينكم بس المعهد مش جديد عليه
الجمعة أبريل 16, 2010 5:10 pm من طرف 3abdeen


    النبي الكريم رائد خطة الوقت

    شاطر
    avatar
    3abdeen
    مدير المنتدي Admin
    مدير المنتدي Admin

    ذكر
    عدد الرسائل : 920
    الموقع : مصر ام الدنيا
    العمل/الترفيه : طالب جا معى ومدرب لياقه وسباحة في الأكاديمية الأولمبية للتأهيل العسكري
    مزاجك أية : كله تمام والحمد لله
    هوايتك أية : السباحة والغطس والكارتية
    النــــــــــــــــــــــــــــت

    تاريخ التسجيل : 12/11/2008

    النبي الكريم رائد خطة الوقت

    مُساهمة من طرف 3abdeen في الجمعة فبراير 26, 2010 7:48 am

    تلك سمة الحياة المعتدلة؛ أن تتداخل عناصرها دون أن يطغى أحدها على الآخر







    "نبي الدعوة والرسالة" هي الصفة التي دائماً تأتي مقرونة بذكر النبي الكريم صلى الله عليه وسلم؛ نبي الدعوة والرسالة وقائد الأمة والنور وطريق الهدى، كلها صفات لا تقوم بحق الرسول الكريم عليه أفصل الصلاة والسلام.

    لكن إلى جانب ذلك فهو النبي المطهر المكرم، لم تنزله بشريته لدنس الإنسان وفشله، ولم تغير الرسالة من بشريته؛ فظل بيننا بشراً نبياً ومطهراً وقائداً، نتعلم من سنته ومواقفه؛ فلا يقتصر الاتباع على الدين؛ بل تفيض عظمته على ريادة البشرية. وقد يعلم الكثير منا أن النبي الكريم كانت له لمسات حياتية براقة في تنظيم حياتنا وفتح أبواب الخير والسعادة فيها؛ لكن الكثير منا يجهل أن النبي الكريم وضع ضمن ما وضع منهجاً شاملاً في تنظيم الوقت.

    فالحديث النبوي الذي يشمل بداية الخلق ونهايته هو حديث عن الزمن ومكانته في صنع الأحداث، ويشمل تقسيما شمولياً لعمر الدنيا والإنسان معاً حيث يقول صلى الله عليه وسلم "إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السماوات والأرض، السنة اثنا عشر شهراً؛ منها أربعة حرم...".

    وبهذا يحدد صلى الله عليه وسلم الهيكل العام لتنظيم الوقت من خلال الرؤية الشاملة للعالم ثم العمر الإنساني من خلال السنوات والشهور.

    ثم تأتي فكرة مواقيت الصلاة لتلقي اهتماماً كبيراً بالوقت والعمل في ظل تقسيم اليوم من خلال هذا الربط بالمعبود والعمل في دائرة الحياة المعاشة في الوقت نفسه؛ ولذلك يقول صلى الله عليه وسلم عندما سئل عن أفضل الأعمال قال "الصلاة على وقتها"، وفي رواية "الصلاة على أول وقتها".
    وفكرة أن يكون لك موعد أقصى ومدة محددة تقوم فيها بالعمل –أيا كان نوعه- هي أولى مبادئ المنهج التنموي في إدارة الوقت.
    ثم يعاود صلى الله عليه وسلم ربط العبادة بالعمل من خلال تنظيم الوقت؛ وتلك سمة الحياة المعتدلة؛ أن تتداخل عناصرها دون أن يطغى أحدها على الآخر أو يعطله؛ يقول صلى الله عليه وسلم "بكروا فإن في البكور بركة"؛ فمن صلى الفجر في موعده فهو حري أن ينام مبكراً، وبالضرورة حري أن يكون في عمله مبكراً لينجز قبل غيره من المتكاسلين، ومن ثم تكون له فرصة العودة واستغلال بقية اليوم. وتلك مبادئ عامة لا يختلف عليها اثنان من الناجحين اللامعين الذين نسمع عنهم في كل جيل.

    ليتبين لنا من خلال الحديثين السابقين تقسيم اليوم من خلال الصلوات الخمس ومن خلال فكرة البكور إلى مراحل يومية؛ فالبكور في العمل مرتبط بالطقوس الدينية، والحرص على الأخير بدوره يحيل إلى الأول، وحيث ينهي المرء الجزء الأكبر من عمله الواقع في الفترة الزمنية من صباح اليوم بعد صلاة الفجر وشروق الشمس وبين أذان الظهر، ينال أول قسط له من الراحة بالوضوء لأداء الصلاة على أول وقتها، ثم العودة للعمل أو الدراسة في وقت أقصر من الأول.

    وهكذا ينهي المرء عمله أو يأخذ الفترة الثانية من الاتصال بالدنيا ليربط نفسه باتصال مع خالقه، وهكذا حتى يختم المرء يومه بصلاة العشاء التي يأخذ بعدها فترة من الراحة والاستجمام قبل النوم.

    وأخيراً يطالب نبينا الكريم كلاً منا بوضع خطة زمنية تناسب حياته بمراحلها؛ فجاء في بعض الروايات (حديث موقوف): "اعمل لدنياك كأنك تعيش أبداً، واعمل لأخراك كأنك تعيش غداً"؛ وهنا يبين الحديث أن على المرء المسارعة في الخيرات كأنه يموت غداً؛ لكن ذلك لا يمنعه من التفكير في نطاق حياته العملية كخطة متكاملة ينظر فيها وفي مراحل إنجازاته وتنقله من مستوى لآخر، ويخطط لهذه المراحل وكأنه يخطط هو لحياته وموته؛ فلا يغلب عليه الجانب الديني ليقتل فيه كل تطلع للمستقبل وكل استعداد له.

    وأخيراً، بعد أن يضع نبينا الكريم منهجه العام حول تنظيم الوقت يشدد بذكر العقوبة على مضيّعي الوقت في غير ما فائدة، ويبين أن المرء مسئول عن كل لحظة من عمره "لن تزولا قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع: عن عمره فيما أفناه؟ وعن شبابه فيما أبلاه؟ وماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه؟ وماذا عمل فيما علم".

    تلك لمحة بسيطة لدور الوقت في حياة رسولنا وفي سنته المتبعة، ومواقفه أكبر من أن يحويها كتاب لكنا آثرنا أن نركز على أهم ما يسطع من سنته المطهرة حول هذا الشأن.



    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يوليو 16, 2018 5:37 pm